د. يوسف مكي ينعي صديقه ورفيق دربه الحوراني

0 403

بقلب راض بقضاء الله وقدره تلقيت نبأ وفاة الأخ والحبيب والصديق المناضل والكاتب الأستاذ عبدالله الحوراني، حيث وافته المنية في ظهر هذا اليوم بعد عمر قضاه في خدمة قضية أمته والدفاع عن حقها. وقد عرف عن الفقيد مناهضته الصريحة والواضحة لخط أوسلو والاحتلال الأمريكي للعراق.

في السنوات الأخيرة من عمره، عمل الراحل الكبير دون كلل على إحياء فكرة الجبهة القومية التقدمية. وبدأ بالعمل بهذا الاتجاه، وقطع أشواطا جيدة. إن الوفاء لروح الراحل الغالي يقتضي من رفاق دربه العمل على إنجاز ما بدأ به، وتحقيق حلمه العزيز في وحدة العمل القومي العربي.

وبالنسبة لي شخصيا، فقد فقدت فيه الأخ الوفي والصديق الذي لا يعوض، ورفيق الدرب الذي لا يكل ولا يمل أبدا عن التبشير بحلمه وأمله في مجتمع عربي موحد خال من القهر والاستبداد والفساد.

رحمك الله يا أبا منيف وأسكنك فسيح جناته.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

2 × خمسة =


The reCAPTCHA verification period has expired. Please reload the page.

د.يوسف مكي