حديث في الهوية

0 207

 

 

تعرف الأشياء بتضاداتها، قول فلسفي مأثور، يعني أن الشيء يدرك بما يختلف عنه، وما يميزه عن غيره من الأشياء، أو الموضوعات أو الأجسام. وحين نتحدث عن هوية شعب أو أمة، فإننا نعني بذلك خصائص تاريخية ولغوية ونفسية، تؤدي إلى الفصل بشكل حاسم بين جماعة من الناس وأخرى. هذه الخصائص هي من جهة، ناتج تفاعل بين تقاليد وموروثات تراكمت عبر حقب طويلة، ومن جهة أخرى، تعكس تفاعلا مع وضع عالمي فوار ومتغير، وموجات ثقافية ممتدة، ونماذج حضارية، تنتج عنها ردود فعل ذاتية، تفرض التعامل بخصوصية مع تلك التقاليد، وتمنحها هوية جديدة.

 

هذا يعني أن الهوية نتاج تاريخي وجغرافي، لا يتكون نتيجة الرغبة في العيش والبناء المشترك، ولكن نتيجة للعيش في ظل وضع أنشأه التاريخ. ولذلك فهي ليست شيئا ساكنا، كونها نتاج حركة وتعاقب. هذا القول ينسحب إلى حد كبير على العناصر التي تصنع الهوية، فهي ذاتها متحركة، وقابلة للتغيير، فهي كما يقول الدكتور عبد الإله بلقزيز خاضعة لقوانين التطور والتحول والتراكم المفضي إلى التجدد المستمر في مكونات الشخصية. وإذا فالهوية تتجدد، كما تتجدد اللغة والمواريث.

 

المجتمعات الإنسانية، شهدت حضارات كبرى، تركت آثارها في المجتمعات التي نشأت بها، وفيما حولها وعلى البشرية جمعاء، حتى يومنا هذا. وبالتأكيد كان النصيب الأكبر من ذلك التأثير للشعوب التي قامت تلك الحضارات على أرضها، والمناطق المحيطة بتلك الحضارات، حيث أسهمت في صياغة هويات المجتمعات التي بزغت فيها، وتركت بصماتها واضحة، في تاريخها.

 

في الوطن العربي، نشأت حضارات عريقة منذ فجر التاريخ، في وادي النيل وما بين النهرين، وبلاد الشام، فرعونية وفينيقية وبابلية وآشورية… بقيت أثارها حاضرة أمامنا اليوم، مجسدة إسهاماتها في تشكيل فلكلور وثقافات وتقاليد، تفاعلت مع الحضارة التي تفجرت بانبثاق رسالة الإسلام، مثرية، مع تراكمات أخرى هوية العرب، منذ مرحلة تأسيسها.

 

شأن الهوية، هو شأن كثير من الظواهر الاجتماعية الأخرى، تبدأ من الأسفل، وتتدرج صعودا إلى الأعلى. فالفرد يولد في منزل، يصبح بالنسبة له مركز العالم. وتصبح بصمته مرتبطة بالعلاقة الحميمة التي تربطه بالأهل والمنزل. ثم يتدرج رويدا رويدا، إلى الانتماء إلى عشيرة وقبيلة، فمجتمع. وكلما تقدم إلى الأمام توسعت دائرة الانتماء، وغدا الانتماء إلى الجماعة والوطن، يأخذ حيزا كبيرا من الانتماءات الأخرى. وبالقدر الذي يتعزز فيه مفهوم الانتماء للوطن، بالقدر الذي تتراجع فيه الانتماءات الأخرى، لصالح الهوية الأكبر، الهوية الجامعة، هوية الوطن.

 

ومع اتساع فضاءات الانتماء للوطن، تنكمش تقاليد وثقافات، وتتراجع قيم ومفاهيم. يتغير مفهوم البطولة من الدفاع عن القبيلة وعن الحبيبة واستحضار لذاكرة الأطلال، التي تأبى إلا البقاء معشعشة في النفس والقلب، إلى دفاع عن الوطن وأمنه واستقراره، وسيادته وكرامته.

 

وفي البلدان الأوروبية، انتقل مفهوم الوطن الصغير، إلى حالة أرقى هي هوية الأمة التي يربطها التاريخ والجغرافيا ووحدة الاقتصاد. وكان عصر القوميات هو التعبير عن حالة الارتقاء هذه، حيث برزت أمم: فرنسا وبريطانيا وإيطاليا وألمانيا، والبقية معروفة. وأصبحت هوية الأمة هي الهوية الجامعة لكل شعب من شعوب هذه البلدان. وتضاءلت الهويات الأخرى، ممتزجة مع الثقافات والتقاليد الوليدة، لتصبح عنصر تخصيب وإثراء للأمة، بدلا من أن تكون عبئا عليها.

 

في العقود الأخيرة، رأينا انتقالا في أوروبا يهدف إلى توسيع دائرة مكونات الأمة، لتتخطى اللغة والثقافة والتاريخ، ولتندمج في مفهوم جديد للأمة يقوم على أساس الوحدة الاقتصادية، وكانت ثمرة هذا التطور قيام الإتحاد الأوروبي.

 

في واقعنا العربي، تكتظ مجتمعاتنا العربية، بأقليات قومية، وطوائف، وشبكة من العلاقات القديمة. وتختزل ذاكرتنا التاريخية انتماءات إلى حضارات سحيقة، كانت لها إسهاماتها في التطور الإنساني، لكن الحركة التاريخية تجاوزتها منذ زمن بعيد. بعض الأقليات القومية والطوائف المذهبية، لها فلكلورها الخاص، وتقاليدها الخاصة، وليس في ذلك ضير، إن لم يكن على حساب الهوية الجامعة للوطن والأمة. بل العكس هو الصحيح، فهذا التنوع هو قوة، حين لا يكون على حساب الانتماء للهوية الجامعة، هوية الوطن، أما حين يكون عبئا عليها، فإن التنبه لمخاطر ذلك على الأمن الوطني يصبح مهمة وطنية وقومية، لا مجال للمجاملة والتسويف حولها.

 

الهويات الجزئية، ينبغي في كل الأحوال أن تصب مياهها النقية المتدفقة في مجرى النهر الأكبر. أما أن تكون مياهها آسنة، وراكدة، فإن ذلك يستوجب مراجعة واعية وجذرية للموقف منها، ليس بهدف التنكر لحضورها، ولكن بهدف تنقيتها من الترسبات المعوقة للنهضة، وبشكل خاص، تلك التي تهدد وحدة الوطن وأمنه واستقراره.

 

وجود مذاهب إسلامية عديدة، في العالم الإسلامي، هو توسيع لبوابات الاجتهاد، وإثراء للفقه. والإقرار بالتعددية يضيف إلى الأمة، ولا يأخذ من حصتها. وكان شيخ الأزهر في الأربعينيات محمد مصطفى المراغي، وشيخ الأزهر في الستينيات محمود شلتوت، مدركين لأهمية تعدد المذاهب الإسلامية، ولذلك تبنيا تحقيق التقارب بينها.

 

وقرر الأخير تدريس الفقه الجعفري بالأزهر الشريف.

 

وإذن فمشكلة الطوائف ليست مسألة فقهية، والخلافات في أساسها تعود إلى مواقف سياسية أكثر منها دينية، والتعامل معها ينبغي أن يكون على هذا الأساس.

 

موقف الطائفة يكون عبئا على الوطن، حين يصبح سلبيا من التاريخ العربي، برموزه وتجلياته. ولنكن صريحين في هذا الأمر. الموضوع هنا ليس دينيا ولا فقهيا فحسب، ولا يتعلق بالحرية في ممارسة الطقوس. إنه يتعلق بتاريخ الأمة، وبالرموز الزاهية التي صنعت فجرها. إن إدماج طقوس من هذا النوع، في مسلك الطائفة، سيحسب دون شك، ضمن المحاولات المشبوهة لتجريد الأمة من مقوماتها، حين تجعل من متاريس صمودها وكبريائها خاوية، عن عمد وسابق إصرار.

 

ينبغي في هذا المفترق من الطرق، الذي تتصاعد فيه حمى التفتيت والبلقنة في أجزاء كثيرة من عالمنا العربي، تحت شعارات الشرق الأوسط الجديد والفوضى الخلاقة، وهي شعارات تكشف، من خلال تجربة العراق، استهدافها للتاريخ والهوية والأمن ووحدة الأوطان. أن نعض على الوحدة الوطنية بالنواجذ، وأن نرفض التشرنق في الغيتوهات الضيقة.

 

لن يكون لأي من أبناء هذه الأمة مستقبل مشرق، وغد عزيز، إلا في القلب من هذه الواحة الوارفة، وعالمها الرحب. فلننطلق حاملين معاول الهدم لروح الكراهية والتكفير، ورافعين أغصان الحب والفرح ومرددين أنشودة الوطن، الذي نبنيه لبنة لبنة. ليعانق بنيانه مركز شروق الشمس. ومن خلال نمائه ووحدته، تصبح مطالب العدل والإصلاح والمساواة والعيش الكريم، لكل المواطنين جديرة بأن ترفع أعلامها، ترسيخا لمفهوم الهوية، لا خروجا أو تنكرا لها، ولترتفع راية الوطن فوق السواري العالية.

 

yousifsite2020@gmail.com

 

اضف تعليق

اسمك بريدك الالكتروني

 

تعليقك:

تعليقات

 

* تعليق #1 (ارسل بواسطة محمد جبر الحربي)

 

رائع ومحب كماعهدنك،كلام مهم لو تبصّر الجهلة فيه.. لعلموا

أيهاالإنسان ماأكبر وعيك، وماأجمل رسالتك.

انحناءة احترام واعتزاز.

 

* تعليق #2 (ارسل بواسطة الزبدة)

 

محمد جبر الحربي

هل أنت صاحب أرضنا البيد غارقة في الظلام طوق الليل أرجاءها وكساها بعسجده الهاشمي فدانت لعاداته معبدا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تسعة + ثمانية =


The reCAPTCHA verification period has expired. Please reload the page.

د.يوسف مكي