بين الإتحاد الأوروبي والتكامل الاقتصادي العربي

0 183

 

 

سؤال بديهي يطرح نفسه بقوة، في عقل المثقف العربي وهو يشهد حالة العجز التي تواجهها الأمة، في تحقيق التقدم والنهوض والإمساك بناصية مقاديرها: لماذا تمكن الأوروبيون من خلق اتحاد قوي يجمعهم، مع أن صراعاتهم مع بعضهم كانت أشد قسوة ومرارة مقارنة بالصراعات العربية الداخلية وفشلنا نحن؟.

 

 

كان العرب يتصارعون مع قوى خارجية حاولت النيل من استقلالهم، تمثلت في زحف مغولي وعثماني وأوروبي، واجهوه بقوة، وتمكنوا من انتزاع استقلالهم. بدأ النظام العربي في التشكل، قبيل نهاية الحرب العالمية الثانية، بتأسيس جامعة الدول العربية، المعضدة بحقائق الدين والتاريخ والجغرافيا واللغة والمعاناة المشتركة. ومع كل عناصر التحريض على التضامن والوحدة لم يتمكن النظام العربي الرسمي، من تحقيق نقلات نوعية في هذا السياق، رغم كثرة المعاهدات والمواثيق والبرتوكولات التي وقعها القادة العرب، منذ تأسيس جامعة الدول العربية عام 1945، شملت مجالات الاقتصاد والسياسة والثقافة والعلوم…

 

على الجانب الآخر، تراجع الصراع الرئيسي بين القارة الأوروبية والخارج، بعد تضعضع السلطنة العثمانية، وتوقف الحروب الصليبية، بفعل عاملين رئيسيين: الأول تقهقر الدور السياسي للكنيسة بعد حركة الإصلاح الديني، التي قادها مارتن لوثر وكالفن، وبعد سيادة الأنظمة الوضعية، إثر انتصار الثورتين الفرنسية والإنجليزية، وبروز أنظمة دستورية تستند على العلاقات التعاقدية. لقد أصبح الصراع، بعد تلك الحقب، يدور داخل القارة الأوروبية، وبين الأوروبيين أنفسهم، بين كبريات الدول، وبشكل خاص بين فرنسا وألمانيا.

 

باختصار أصبحت مشكلة أوروبا مع نفسها، بينما كانت مشكلة العرب مع القوى الكولونيالية التي تريد النيل من حريتهم وحقوقهم. وفي هذا السياق، تجدر ملاحظة أن الأوروبيين خاضوا حربين عالميتين، هما في حقيقتهما بالأصل استكمالا للحروب التي دارت بين الأوروبيين، وفي داخل أوروبا. وكان انهماك القارات الأخرى في تلك الحرب، وبشكل خاص الولايات المتحدة الأمريكية نتاجا لتداعيات الصراع بين الأوروبيين أنفسهم.

 

فشرارة الحرب العالمية الأولى، كانت بسبب قيام طالب صربي باغتيال ولي عهد النمسا. وكانت نتائج الحرب العالمية الأولى، قد تركت ملفات كثيرة معلقة دون علاج، بحيث يمكن وصفها فعليا، بأنها حرب لم تكتمل. وجاءت الحرب العالمية الثانية، بمبادرة ألمانية، بزعامة هتلر لتتصدى لتداعيات الحرب الأولى، ولتفتح الأبواب على مصاريعها لأعنف حرب مدمرة لا تزال البشرية، بعد أكثر من ستين عاما على نهايتها، تعاني من كوارثها.

 

نحن إذن إزاء مقاربتين، تجعل الكفة، لأول وهلة، ترجح العناصر الجاذبة لوحدة العرب، والعناصر الطاردة لفكرة الوحدة الأوروبية. بمعنى أن المقاربة الأولية لخارطة الصراع في الوطن العربي وفي أوروبا، تجعل الكفة تميل بقوة لصالح العرب، خاصة وأن العوامل التي تحرضهم على الإتحاد هي غير موجودة لدى الأوروبيين الذين يفتقرون إلى وحدة الثقافة واللغة والتاريخ والمعاناة المشتركة، وجميعها عناصر جاذبة لتحقيق الوحدة، غير متوفرة للدول الأوروبية.

 

هنا بالدقة، تكمن وجاهة السؤال: لماذا تمكنوا من تحقيق وحدتهم وفشلنا نحن؟!.

 

الإجابة على هذا السؤال، ليست ترفا فكريا أو رياضة ذهنية، بل لعلنا من خلالها نتمكن من تجاوز مغاليق جراحاتنا ومراراتنا، وربما تفتح أماما بوابات الأمل، حين تكشف لنا عن قدرة الإنسان الاستثنائية على تجاوز التراكمات السلبية التاريخية، وتكون مخرجا من الانتحار الجمعي، وعاملا للخروج من نفق المحنة، وطريقا لتجاوز حالات الاحتراب مع الذات.

 

في هذا السياق، يشير الصديق الدكتور حسن نافعة، عميد قسم العلوم السياسية في جامعة القاهرة، في كتابه الاتحاد الأوروبي والدروس المستفادة عربيا، إلى أن فكرة الوحدة الأوروبية برزت لأول مرة، أثناء الصراع بين السلطة الروحية التي تمثلها الكنيسة، بقيادة البابا وبين السلطة المدنية التي يمثلها الملوك والأمراء. فقد أدرك عدد من كبار المفكرين الأوروبيين أن استمرار الصراع بين السلطتين الروحية والمدنية، يضعف الغرب والمسيحيين، في مواجهة الشرق، وخاصة المسلمين. إن الوحدة الأوروبية في هذا السياق، تأتي بهدف مواجهة الشرق المسلم والاستيلاء على الأماكن المقدسة، وبشكل خاص القدس، من يد المسلمين.

 

لكن تلك المحاولات لم يكتب لها النجاح، فقد استمرت الصراعات والحروب بين الأوروبيين. ودخلوا، كما قدمنا في حربين عالميتين مدمرتين. وبرزت محاولات منذ مطلع القرن المنصرم لتحقيق وفاق أوروبي، ما كان لها أن تنجز بسبب تراكمات الكراهية، التي طبعت العلاقة بين الأوروبيين. ومع ذلك، شكلت حالة الدمار التي نتجت عن الحرب العالمية الأولى، نقطة تحول في التفكير الأوروبي على الصعيدين الرسمي والشعبي. حيث برزت الوحدة كسبيل وحيد، كما يقول الدكتور نافعة، لإنقاذ أوروبا من نفسها ولمنعها من المضي في اتجاه انتحار جمعي. لقد بدت الوحدة برنامجا لتجاوز حالة الحقد والكراهية، ومنع الحروب. لكن تلك البدايات الجنينية، لم تتمكن من منع الاندفاع النازي إلى أتون حرب عالمية ثانية، أكثر دموية وتدميرا.

 

لقد أسفرت الحرب العالمية الثانية، عن تراجع دور أوروبا، وقيام نظام دولي جديد مستند على ثنائية قطبي الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفييتي. ومع تطور الصراع بين العملاقين، بدأت تلوح بوادر الخطر السوفييتي على أمن أوروبا الغربية، التي اختارت الطريق الرأسمالي، منهجا لإدارة الدولة والمجتمع. وكان تحالفها العسكري والسياسي مع الولايات المتحدة الأمريكية، صمام الأمان في مواجهة التهديدات السوفييتية.

 

ولأن دول أوروبا مجتمعة، بفعل النتائج السوقية للحرب العالمية الثانية، قد أصبحت “ستالايت” أطرافا تابعة “للمتروبولتين”، المركز “الولايات المتحدة والإتحاد السوفييتي”. وغدت مدينة برلين الألمانية منطقة تلاقي القوتين العسكريتين الأمريكية والسوفييتية، النقطة الفاصلة بين غرب القارة الأوروبية وشرقها. باتت أوروبا المنقسمة على ذاتها، إلى غرب وشرق، بحاجة إلى حماية عسكرية من خارجها. فتشكل حلفان: ناتو بزعامة الولايات المتحدة الأمريكية، وقد شكل مظلة عسكرية واقية لحماية أوروبا الغربية، وحلف وارسو وضم الإتحاد السوفييتي، قبل سقوطه ودول أوروبا الشرقية. انتهى الحلف الأخير، بسقوط الاتحاد السوفييتي، وانهيار المنظومة الاشتراكية في بداية التسعينيات من القرن المنصرم. وعلى الصعيد العملي، لم يتبق من حلف عسكري آخر، على الصعيد الكوني غير حلف ناتو.

 

إن نتائج الحرب العالمية الثانية، أفرزت جملة من الحقائق بالنسبة لأوروبا الغربية، لعل أهمها ثلاثة حقائق: الأولى تراجع الدور الأوروبي، الذي بات سببا في انزياح دور الاستعمار التقليدي عن البلدان العربية. والثانية، شمول جميع بلدان أوروبا الغربية، بحماية المظلة العسكرية الأمريكية، والثالثة، خضوع جميع هذه البلدان، لبرنامج إنعاش اقتصادي، عرف بمشروع مارشال. وكانت هذه العناصر الثلاثة، قد وفرت الأرضية الملائمة لانطلاق مشروع الوحدة الأوربية، بحيث وصلت في النهاية إلى ما هي عليه الآن.

 

كيف حدث ذلك، وما هي الدروس المستخلصة منه في مضمار التكامل الاقتصادي العربي، ذلك ما سوف نكرس حديثنا القادم لمناقشته بإذن الله.

 

yousifsite2020@gmail.com

 

اضف تعليق

اسمك بريدك الالكتروني

 

تعليقك:

تعليقات

 

* تعليق #1 (ارسل بواسطة حسن مناش)

 

ان شئنا القول لاقتفاء اثر اوروبا فلربما نحن العرب نحتاج الى حرب او حربين مدمرتين ..مع اننا مدمرون اصلا..لعلنانستفيق ونقف عند السؤال : من نحن وماذا نريد.

وانا ارى ان الحرب قادمة لا محالة بين العرب والعرب

تغذيها اطراف اخرى ..والحرب دائما لا تجلب الا المصائب الا ان حربنانحن العرب فيها الخير كل الخير ان شاء الله.واسباب هذ الحرب واضحة منها اننا منقسمون الى قسمين قسم اوجهة تسمى بالمعتدلين والاخرى تسمى بالمتشددين مع ان هذه التسمية الاخيرة مرفوضة وغير مقبولة..لانها تجانب الصواب وتخالف الواقع ..فماكل من يتشبث بحقه في هذا العصر بمتشدد

ولكن هكذا شاءت السياسات فوقفت عند مثل هذه التسميات : ارهاب تشدد تطرف الخ .. بدلا من قول الحق كما هو: دول خائنة واخرى وطنية.وان لم تساعد مثل هذه الحرب على ازالة العصبيات التي ورثناها

من عصور الجاهلية الاولى فنحتاج الى حرب ثانية

الى ان تصقل ذواتنا قد نستطيع بعدها لملمة اوضاعنا

ونستطيع بناء اقتصادنا ووحدتناعلى اسس متينة بعكس ما تمليه الظروف وما تقتضيه ما يسمى بالجامعة العربية سبب تكريس التفرقة والانفصال واذا نتصدي لاسرائيل ..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ثلاثة × 4 =


The reCAPTCHA verification period has expired. Please reload the page.

د.يوسف مكي