بعد ثلاث سنوات على سبتمبر

0 187

حين حدث زلزال الحادي عشر من سبتمبر/أيلول عام 2001م، كنت أمام شاشة التلفزيون أراقب الحدث وتداعياته لحظة بلحظة. وكانت الصور التي تبثها تلك الشاشات تؤكد للمشاهد أن ما يحدث أمام ناظر عينيه لم يكن ملهاة إغريقية أو مجرد تراجيديا إنسانية. لقد كان ما حدث في ذلك اليوم شيئا مختلفا بكل المقاييس، فلم يشهد العالم طيلة تاريخه هذا النوع من الأعمال الانتحارية، تصب جام غضبها على أهم معاقل القطب الوحيد الذي يتربع على عرش الهيمنة دون منازع. وأشرت حينها في مقالة نشرت على صفحات هذه الجريدة الغراء أن ذلك اليوم طوى فصلا من التاريخ، وفتح حقبة جديدة في العلاقات الدولية، ربما نتج عنها إعادة تشكيل الخارطة السياسية لكثير من البلدان.

 

وحينها لم تكن إدانة الحدث عملا كافيا لتجنب وقوعه، لكني اعتقدت ولا أزال أن مواجهة الإرهاب بالإرهاب، والعنف بالعنف تجعل من القضية برمتها وكأنها مصارعة مستمرة ليست لها نهاية، ما دام كل فريق من المتصارعين يملك بعضا من عناصر القوة التي يفتقدها الآخر، لضمان استمرار اللعبة. وأيضا لأنها تجري في الغالب مع أشباح. ثم إن الحكم على نتائج الحدث بمعايير أخلاقية بحتة، رغم نبلها، ربما تحقق راحة للبال والرضا عن النفس، وتعيد بعض الاعتبار للضحايا هنا وهناك، ولكنها لن تحول دون تكرار الحدث بأشكال مختلفة، صعودا وهبوطا، وفي المستوى والتوعية.

 

تصورت حينها وتصور معي كثير، وربما كنا على حق، أن حالة الغضب والاحتقان التي تسود الشارع العربي، نتيجة للسياسات الأمريكية المنحازة ضد قضايا العرب والمسلمين هي في الغالب المسئولة عن هذه الأعمال الانتحارية جمعية، أو الإستشهادية، لا فرق، والمتمثلة بشكل خاص، في الموقف الأمريكي المنحاز للعدوان الصهيوني على الشعب الفلسطيني، والعدوان على العراق.

 

لكن السوح الآن فيما جرى يوضح جملة من الأشياء، تحققت على الأرض، وجعلت من الملح على المراقب إعادة القراءة والتفكيك. وتفرض عليه وضع علامات استفهام كبيرة على مرجعية الأخبار والتقارير التي تتناقلها وكالات الأنباء، خاصة عندما تكون هناك تقارير وأخبار أخرى جديدة تدحضها وتطرح تساؤلات حولها. وتصبح الأسئلة أكثر وجاهة عندما تكون تضيف لها النتائج المتحققة على الأرض ثقلا وأرجحية. وهي أمور جديرة بأن تطرحها على بساط البحث حتى وإن كان ذلك في شكل ملاحظات.

 

ولعل ممارسة شيء من الرياضة الذهنية في صيغة الاستفهام، تساعد أكثر في هذه المهمة. المحور الأول في تلك الملاحظات يتعلق ابتداء بالسؤال عن برنامج الفريق الذي تسلم الحكم في الولايات المتحدة الأمريكية، برئاسة جورج بوش الابن، إلى أي فئة اجتماعية وطبقية وسياسية ومذهبية ينتمي، وما هو برنامجه ورؤيته للسياسة الدولية، قبيل وبعد الإنتخابات الرئاسية. وهو برنامج تكشف أن له جذور دينية متصهينة ومتطرفة، واتضح تطرفه نحو الهيمنة وإحكام قبضة السيطرة على العالم.

 

أما المحور الثاني، فيطرح أسئلة حول جوانب فنية بحتة، لماذا فشلت القوة العظمى في احتواء الحدث والسيطرة عليه، قبل وقوعه.. وما هو مستوى الحماية للمؤسسات الأمريكية الإقتصادية والعسكرية والسياسية الرئيسية، وهي مؤسسات كانت حتى وقت قريب عرضة لضربات الصواريخ النووية السوفييتية العابرة للقارات؟ هل بالإمكان الإقتناع بإمكانية اختراق تلك المواقع، وفي مقدمتها برجي مركز التجارة الدولي وموقع البنتاجون نفسه بتلك السهولة. وإذا كان ذلك حقيقيا، وتم بفعل خطأ كارثي، تسببت فيه جهة ما، أو ليس من المتوقع أن تكون المحاسبة كبيرة وقاسية، بحكم المأساة والتراكمات التي نتجت وصاحبت الكارثة.

 

المحور الثالث، وهو فني أيضا، يرتبط بالكيفية التي جرى فيها تنفيذ الحدث، والجهة التي وجه لها الإتهام مباشرة يتنفيذه، منذ اللحظة الأولى، وحتى قبل البدء في التحقيق وتجميع الأدلة، وهي القاعدة. كيف تسنى لعناصرها أن تحقق ذلك الإختراق، وأن لا تعترضها الحواجز الأمنية، وهل تمتلك القدرة العلمية على التوجيه والتنفيذ، في عملية معقدة كهذه. وفي نشير في هذا الصدد، إلى أن الرئيس المصري، حسنى مبارك، وهو طيار عسكري متمرس وقائد لسلاح الطيران المصري أثناء حرب أكتوبر، قال وشاركه في ذلك عدد كبير من الخبراء والفنيين والطيارين باستحالة تنفيذ تلك العملية بقدرات اعتيادية، وأكد خبراء آخرون على الحاجة إلى توفير توجيه الكتروني، لا يعتمد على حرفية قادة الطائرات فقط، بل على إسناد من الأرض. ولعل من المفيد في فيما يتعلق بهذه النقطة الإطلاع على الدراسة التي أعدها تيري ميسان تحت عنوان 11 أيلول 2001 الخديعة المرعبة الصادر عن دار كنعان للدراسات والنشر- دمشق.

 

لعل الكثير سيقولون أن ذلك إغراق كبير في نظرية المؤامرة، وربما يكون معهم الحق في ذلك. ونجيب أننا في هذا الحديث لا نقرر شيئا. ولكننا فقط نعيد طرح الأسئلة، ونرفض التسليم بمرجعية واحدة للخبر، خاصة حين يكون سجل هذه المرجعية حافلا بتزييف الوقائع، وقتل الإعلاميين، وإغلاق مكاتب الفضائيات خوفا من انكشاف الحقيقة. وليس الهدف من طرحها هو تبرئة ساحة تنظيم القاعدة، بل ربما لأننا نعتقد إن إثارة الأسئلة ربما تكون عنصرا إيجابيا في محاولة الكشف عن تشابك في العلاقات بين العناصر المنفذة والأطراف المستفيدة من العملية، وتعيدنا إلى الجذور لدراسة الكيفية التي نشأ فيها هذا التنظيم ومكان نشوءه ومصادر تمويله وطبيعة علاقاته وتحالفاته.

 

إن المقدمات الأولية للأجوبة على هذه الأسئلة تشير إلى علاقة نشوء هذا التنظيم بالحرب الباردة، وبأنه كان أداة تعمل لصالح أحد أطراف تلك الحرب، التي هي الولايات المتحدة الأمريكية. ربما يرد على ذلك، بأن طلاقا قد حدث، وذلك أمر ليس لدينا ما يمنع من الإقرار به. ولكن ذلك لا ينفي أنه كانت هناك علاقة تاريخية بين الطرفين، وبالذات في عهد الجمهوريين، وأن بعض المسئولين الأمريكيين كانوا على اتصال دائم بعناصر القاعدة، فهل يعني الطلاق، فكا نهائيا للتشابك، وأنه لم تعد هناك أية علاقة بين أي من عناصر القاعدة وصناع القرار الأمريكي. وذلك من وجهة نظرنا، على الأقل، يبدو على الصعيد الإنساني شيئا مستحيلا.

 

في نهاية الستينيات قام شاب فلسطيني، يحمل الجنسية الأمريكية، يدعى سرحان بشارة سرحان باغتيال السناتور الديمقراطي، روبرت كنيدي، شقيق الرئيس الأمريكي الراحل، جون كنيدي، ومرشح الديمقراطيين آنذاك لخوض انتخابات الرئاسة، التي فاز فيها ريتشارد نيكسون، وحين سئل سرحان عن السبب في إقدامه على عملية الإغتيال كان جوابه “إنني عملت ذلك من أجل وطني”. وكان المرشح قد وعد، على عادة المرشحين الأمريكيين الآخرين لرئاسة الجمهورية، بتقديم مساعدات سخية للكيان الصهيوني. وقد قادت التحقيقات إلى أن جهات مجهولة حرضت سرحان على اغتيال كنيدي لأن الأخير وعد بالكشف عن الجناة الحقيقيين الذين تسببوا في مصرع أخيه جون في تكساس واستلام ليندون جونسون لرئاسة للكرسي في البيت الأبيض. وأشير أنذاك إلى أن عناصر متنفذة بالاستخبارات المركزية الأمريكية كان لها دور في عمليتي الإغتيال للشقيقين من أل كنيدي. ربما يكون سرحان صادقا فيما أشار له بأنه أقدم على ذلك من أجل وطنه، ولكن ذلك لن ينفي عنه تورطه في تنفيذ برنامج كانت نتيجته تصب لصالح أطراف أخرى، بعيدة عنه.

 

إذا ما أجرينا مقاربة على هذه الحادثة، فإن ادعاء القاعدة بتنفيذ العملية قد لا يكون بعيدا عن الصواب، خاصة وأن هناك بعض القرائن التي تدعم ذلك، كالتسجيلات الصوتية وأفلام الفيديو، وإن تكن تلك بحاجة إلى كثير من التدقيق. لكن ذلك لا يعني أن دعما فنيا ولوجستيا جرى توفيره للمختطفين، ولا ينفي وجود التشابك في العلاقات، كما لا ينفي أن تلك المنظمة كانت تعمل، بوعي أو بغيره، لصالح جهة أخرى هي المستفيدة حقا مما حدث.

 

قبل أن نناقش من هي الجهة المستفيدة من هذا الحدث نشير إلى ما نشيتات إخبارية حفلت بها الصحف وقنوات التلفزة والإذاعات خلال هذا الأسبوع. ضغوط على سوريا للإنسحاب من لبنان.. رفض أمريكي للتمديد للرئيس لحود.. انذار لإيران بوقف عمليات تخصيب اليورانيوم، وفرض عقوبات سياسية عليها إذا لم تمتنع عن ذلك في نوفمبر القادم… قرار مجلس الأمن يحدد مدة شهر لمراجعة السياسة السورية في لبنان.. فشل للمباحثات السودانية لحل أزمة دارفور ومجلس الأمن يستعد لإصدار قرار آخر.. تقرير أمريكي يدين دولا من ضمنها المملكة بممارسة الإضطهاد الديني، تهديد بفرض العقوبات على كوريا من جانب واحد إلى لم تمتنع عن المضي في برنامجها النووي.. الرئيس بوش يخطب في الجمعية العامة للأمم المتحدة ويعد بنشر الحرية في العالم واستكمال الحرب على الإرهاب… نائب الرئيس الأمريكي، ديك تشيني يجني مليارات الدولارات من العراق عن طريق شركة هاليبورتون.. وزير الخارجية البريطاني، جاك سترو يقول أنه حذر رئيسه توني بلير، قبل الحرب، من الغرق في المستنقع العراقي ولكنه لم يصغ إليه.. الرئيس الفرنسي، جاك شيراك يقول إننا فتحنا أبواب جهنم علينا في العراق.

 

نتوقف هنا عن المزيد من القول، لكن أفغانستان والعراق تم احتلالهما، وقضية فلسطين لا تزال تصفيتها تجري بشكل منهجي، والسيف مسلط على سوريا ولبنان وإيران وكوريا وضغوط مباشرة وغير مباشرة على الأقطار العربية.. والقائمة طويلة.. ماذا بعد؟! سؤال سنحاول أن نجيب عليه في الحديث القادم.

 

 

د. يوسف مكي

تاريخ الماده:- 2004-09-22

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

1 × اثنان =


The reCAPTCHA verification period has expired. Please reload the page.

د.يوسف مكي