المؤتمر القومي العربي ينعي عبد الحميد مهري

0 368

نعى المؤتمر القومي العربي أحد كبار مؤسسيه وأمينه العام منذ 1995 – 2000 المجاهد الجزائري الكبير، الأمين العام الأسبق لجبهة التحرير الوطني الجزائري الأستاذ عبد الحميد مهري الذي توفي ظهر يوم الاثنين في 30/1/2012، في المستشفى العسكري في الجزائر.

وفيما يلي نص نعي المؤتمر:

خسرت الأمة العربية والإسلامية مجاهداً كبيراً من مجاهديها، وقائداً بارزاً من قادتها، وسياسياً حكيماً صافياً نقياً من سياسييها، هو الأمين العام السابق للمؤتمر الأستاذ عبد الحميد مهري عن ستة وثمانين عاماً.

لقد أفنى عبد الحميد مهري عمره في الكفاح من أجل تحرير بلاده ونصرة قضايا أمته، فانتسب في شبابه إلى الحركة الوطنية الجزائرية (حزب الشعب)، ليصبح بعد سنوات من مؤسسي جبهة التحرير الوطني الجزائري التي أطلقت الثورة الجزائرية في 1/11/1954، وليصبح في أوائل التسعينات، زمن التحول الديمقراطي الأول، أميناً عاماً للجبهة، بعد أن شغل مناصب وزارية ودبلوماسية في حكومات الثورة، كما في حكومات الاستقلال.

لقد عرفنا الراحل الكبير مؤسساً في المؤتمر القومي العربي، ومرشداً وموجهاً وحكيماً في الأزمات الصعبة، كما عرفناه قيادياً شجاعاً لا يجامل في حق، ولا يساوم في مبدأ، ولا يهادن في قضية عادلة، مستعداً لتحمل المعاناة والتضحيات والحصار في سنوات عمره الأخيرة، كما تحمّلها بكل بسالة في أيام الثورة الطويلة.

كما عرفناه عقلانياً في مواقفه، رصيناً في أحاديثه، مفكراً يلهم السياسيين، وسياسياً يغني المفكرين، فقلّما خلت ندوة من مداخلة مميّزة، أو من تعقيب ذي أثر بالغ، وقلّما خلا محفل شارك فيه من بصمات فكره وتحليلاته ومواقفه.

بين العرب والأمازيغ كان جسراً للتفهم والتفاهم، وبين الإسلاميين والقوميين والليبراليين كان رجل تقريب وتعزيز للتلاقي حول المشتركات، وبين أمته والعالم، كان رسالة تنضح بالحرية والعدالة والروح الإنسانية المتوثبة.

لم تخسر الجزائر وحدها في غياب عبد الحميد مهري، ولم يخسر فقط المؤتمر القومي العربي، والمؤتمر القومي – الإسلامي، والمؤتمر العام للأحزاب العربية، ومركز دراسات الوحدة العربية، وكافة الملتقيات العربية والدولية الرجل الحاضر بعقله الراجح، ورأيه الرشيد، وإنما خسرت الأمة كلها أحد مداميك نهضتها واستقلالها، وأحد رموز كرامتها، وعنفوانها.

نبذة عن حياته

ولد عبد الحميد مهري (3 أبريل 1926 – بالخروب التابعة لمدينة قسنطينة عاصمة الشرق الجزائري).

نشأ في وادي الزناتي، حفظ القرآن الكريم، وتلقى أولى دروسه، انخرط في صفوف حزب الشعب الجزائري ثم حركة انتصار الحريات الديمقراطية، اعتقل في نوفمبر 1954 وبقي في السجن حتى نيسان/أفريل 1955. بعد أشهر عيّن ضمن وفد جبهة التحرير الوطني بالخارج، وشغل منصب عضو في المجلس الوطني للثورة الجزائرية، ثم في لجنة التنسيق والتنفيذ، عند تشكيل الحكومة المؤقتة شغل منصب وزير شؤون شمال إفريقيا في الأولى، ومنصب وزير الشؤون الاجتماعية والثقافية في التشكيلة الثانية. عرف بمشروع يسمّى باسمه؛ هو مشروع مهري للرد على مشروع ديغول. بعد الاستقلال عُين أمينا عاما لوزارة التعليم الثانوي 1965-1976، ثم وزير الإعلام والثقافة في مارس 1979 ثم سفير الجزائر في فرنسا 1984-1988 ثم في المغرب حتى استدعائه إلى الجزائر وتوليه منصب الأمانة الدائمة للجنة المركزية ثم منصب الأمين العام للحزب.

شارك في تأسيس العديد من الهيئات العربية، وانتخب أميناً عاماً للمؤتمر القومي العربي (1955 – 2000)، وعضو لجنة متابعة للمؤتمر القومي – الإسلامي، وعضو مجلس أمناء مركز دراسات الوحدة العربية، وعضو الهيئة التوجيهية للمركز العربي الدولي للتواصل والتضامن، وعضو لجنة تحضيرية في ملتقيات دولية حول القدس، وحق العودة، ودعم المقاومة، ونصرة الأسرى في سجون الاحتلال، وشارك في الأعمال التحضيرية للملتقى الدولي لمناهضة التمييز العنصري الصهيوني (الأبارتايد) الإسرائيلي.

التاريخ: 30/1/2012

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ستة − 2 =


The reCAPTCHA verification period has expired. Please reload the page.

د.يوسف مكي