مقالات

في الموقف من التراث

عند كل نازلة كبرى تمر بها الأمة، يطرح السؤال حول ما كان سائدا من الأفكار، ويتبارى الكتاب والأدباء والفنانون، في هجاء المرحلة التي أذنت النازلة بأفولها. حدث ذلك بعد الحرب العالمية الأولى، حين جرى تقسيم المشرق العربي، وفقا لنصوص اتفاقية سايكس- بيكو، حيث حمل زعماء النهضة ورواد عصر التنوير تبعات ما جرى. وبدأت حقبة جديدة في التاريخ العربي، منذ نهاية العشرينيات من القرن المنصرم كانت الريادة فيها…
اقرأ أكثر...

في أسباب اندلاع الحروب ​​​​​​​​

الصراع بين البشر هو شرعة الكون، فمنذ تلمس الإنسان طريقه فوق هذا الكوكب، وعبر مرحلة الالتقاط والصيد، بدأ الصراع، حول مواقع الكلأ والماء. وكانت أسباب الحروب، في المراحل الأولى للتاريخ الإنساني محدودة جدا. وبالمثل كانت أدوات القتل محدودة أيضا. لكن قيام الإمبراطوريات وتوسعها، وبناء السفن والاساطيل، أحدثت تغيرات كبرى في أساليب وأدوات الحرب، وأيضا الأسباب التي تؤدي إلى اشتعال الحروب. بات من أسباب…
اقرأ أكثر...

نحو اهتمام أكبر بمراكز البحث العلمي

يشكل حضور مراكز البحوث، بالعالم المعاصر، معيارا يقاس بموجبه مستوى نهضة الأمم. ولم تعد أنشطة هذه المراكز مقتصرة على مجالات معينة، بل عملت بطرق أفقية، لمعالجة مختلف القضايا العلمية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية. وصار كل مركز يهتم بحقل خاص، يستجلب المختصين والباحثين، في مجال عمله. وحيث تنشط هذه المراكز، تبرز معالم التنمية والتصنيع ومكننة الزراعة، وتتسع دائرة المؤسسات العلمية، وحيث يغيب حضورها،…
اقرأ أكثر...

الحرب على غزة والنظام الدولي ​​​​​​​​​

قبل عقدين من الزمن بدأ الحديث عن ترقب انبثاق نظام دولي جديد، بديلا عن الأحادية القطبية، التي سادت بسقوط الاتحاد السوفييتي. ولأن تفرد قوة بالهيمنة على العالم، نشاز في التاريخ، لم تعمر طويلا. وقد شهدت نهاية العقد الأول من هذا القرن، بداية النهاية لذلك التفرد. انبثاق نظام دولي جديد، محكوم بالتغير بموازين القوة الدولية. وتاريخيا فإن التحولات بموازين القوة الدولية، لا تتحقق إلا من خلال حروب كبرى يحدد…
اقرأ أكثر...

موت لك فرج لي

من الأمثال العربية القديمة، التي راجت وجرى استخدامها في مناسبات عديدة، المثل الذي تصدر هذا الحديث. والمعنى في المجال الاقتصادي، يشير بوضوح، أن موت الدائن، حين لا يكون له وارث هو مكسب للمدين، وحتى في ظل وجود ورثة تكون وفاة الدائن مدعاة للتأجيل ولو إلى حين. وقد استخدم هذا المثل في مجالات أخرى، تشير في مضمونها إلى المعنى ذاته. في الحرب التي تشن على غزة الآن من قبل الدولة اليهودية، تضامنت إدارة…
اقرأ أكثر...

أوروبا والصراع الدولي ​​​​​​​​​

الحرب هي شرعة الكون، مقولة أثبتها التاريخ، حتى باتت من المقولات التي لا تقبل الجدل. فمنذ القدم، تنافس البشر على مواقع الكلأ والماء. وأدى ذلك التنافس، إلى اشتعال الحروب وانهاء مرحلة المشاعية، وبروز الملكية الفردية، وطفوح ظواهر جديدة كالعبودية والإقطاع. لكن تلك الحروب، رغم ضراوتها، بقيت محدودة في أهدافها واستراتيجياتها، ونوعية الأسلحة المستخدمة فيها، حتى قيام الممالك والامبراطوريات. وبمرور الزمن،…
اقرأ أكثر...

اللغة مدماك الهوية

إذا انطلقنا من التسليم بأن الهوية هي الخصائص التاريخية واللغوية والنفسية التي تفصل بشكل حاسم بين جماعة وأخرى من الناس، وهي كما يراها الدكتور عبدالعزيز الدوري ما يحدد الذات ويميزها، فإن هوية العرب مرت بمرحلتين تاريخيتين حاسمتين. الأولى تمثلت في اكتشاف العرب لذاتهم، قبل الإسلام بعدة قرون، والمرحلة الثانية ارتطبت ببزوغ الإسلام، وبالدور الذي لعبته مرحلة الفتوح في نشر الهوية العربية إلى أفاق جغرافية…
اقرأ أكثر...

في راهنية الصراع على المنطقة

الكون لا يقبل الفراغ، مقولة علمية لعل أفضل تجسيد لها هو الوضع الراهن بالوضع العربي، حيث لا يجادل أي كان في حالة الضعف والتردي الذي بلغه، بما جعل منه ساحة مفتوحة للتنافس وللاختراقات الدولية. ولسنا بحاجة إلى كثير من الاستغراق والتأمل والتفصيل للتأكيد على صعوبة ما يجري في عدد من الأقطار العربية. فالعراق الجريح، الذي جرى احتلاله عام 2003، من قبل الأمريكيين، لا يزال ينوء بثقل أزماته السياسية…
اقرأ أكثر...

حول الصراع بين الشرق والغرب ومابينهما ​​​​​​​​​​

في المرحلة التي أعقبت الحرب العالمية الثانية، جرت تقسيمات لمناطق العالم، على أساسين، عقائدي بين الشرق والغرب، والأخر ارتبط بالتمييز بين عالمي الغنى والفقر، وعرف بالصراع بين الشمال والجنوب. ففي الشمال تتكدس الثروة، وفي الجنوب توجد المواد الخام والقوى العاملة والثروات الطبيعية، رغم أن أهلها لم يتمكنوا بعد من الإمساك بزمام مقاديرهم. الأحداث التي نتجت عن تلك الحرب، أفرزت واقعا جديدا، اتسم بتصاعد…
اقرأ أكثر...

الوضع العربي الراهن والمتغيرات الدولية

​​​​​​​​​​د. يوسف مكي منذ أكثر من عقد من الزمن، تحدثنا عن عدد من المؤشرات التي تشي بقرب انتهاء الأحادية القطبية، الجاثمة على العالم، منذ سقوط حائط برلين، في نهاية الثمانينيات من القرن الماضي. وذكرنا في هذا السياق، التمرد الفرنسي، على قرار جورج بوش الإبن عام 2003، باحتلال العراق، ومحاولته استصدار قرار من مجلس الأمن الدولي، يجيز له تحقيق ذلك، وتلويح فرنسا باستخدام حق النقض (الفيتو) في حالة طرح…
اقرأ أكثر...

في اللغة والسياسة

د. يوسف مكي اللغة والسياسة مفهومان بدأ حضورهما منذ وقت مبكر، وارتبط وجودهما بالإجتماع الانساني. لكنهما شأنهما شأن معظم المفاهيم التي ارتبطت بالإنسان، نتاج التاريخ، بما يعني تاريخيتهما وخضوعهما لقانون الحركة والتعاقب والتغير. اللغة كما أشرنا في حديث سابق، نظام له وظيفة وغاية محددتان، هما التعبير والتواصل. وتعتمد وسائل معينة كالإيماء والحركة واللسان لبلوغ أهدافها. وكان…
اقرأ أكثر...

بين الحركة الدائبة والثبات النسبي

​​​​​​​​د. يوسف مكي الشائع أن التاريخ، هو رصد لحركة البشر، منذ بدأ الاجتماع الإنساني.. وأن مهمة المؤرخ هي متابعة هذا الرصد. وقد كان الأمر كذلك، حتى برزت النظرية الخلدونية، التي نقلت مفهوم التاريخ، من مجرد نقل للأحداث إلى بعد نظري أعمق، حدد القوانين التي تشكل الدولة، والمراحل التي تمر بها. ورغم ما أحدثه العلامة العربي عبدالرحمن بن خلدون، من تطور في علم الاجتماع، فإن بداية الحديث عن…
اقرأ أكثر...

ندوات

اختُتمت فعاليّات مؤتمر "فكر17" المنعقد في الظهران بالشراكة مع مركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي "إثراء"، بجلسة عامّة ثالثة تحت عنوان "المثقّفون العرب ودورهم في تجديد الفكر العربي"، ناقشت التحدّيات التي تواجه ثقافتنا، والمسؤوليّات التي تقع على عاتق المثقّفين العرب في نقد الفكر السائد، وفي التوعية…
اقرأ أكثر...

صور، فيديو

د.يوسف مكي