أزمة الفكر العربي: غياب الفلسفة

0 476

في الجزء الثاني، من كتاب نقد العقل العربي، الذي حمل عنوان بنية العقل العربي، للمفكر الراحل، الدكتور محمد عابد الجابرى، قام بتحقيب هذا الفكر، منذ مراحله الأولى إلى مرحلة ابن رشد، وقسم ذلك إلى مراحل ثلاثة هي البيان والعرفان والبرهان.

 

ربط الجابري البيان بعصر التدوين، وشمل ذلك الشعر والخطابة والرسائل وفنون القول الأخرى. وارتبط ذلك بالضبط والتقعيد والتقنين، نتيجة للسجالات المذهبية، داخل البنية البيانية. أما العرفان، فاشتقاقه من المعرفة, وظهر عند المتصوفة، على نوع أسمى من المعرفة، يلقى بالقلب على صورة اكتشاف أو إلهام. وفي العرفان، يميز بين معرفة تكتسب بالحس أو بالعقل، أو بهما معا، وبين معرفة، تحصل بالكشف والعيان.

أما البرهان، وهو باللغة العربية الحجة الفاصلة البينة، ويشير إلى تطور في بنية العقل العربي، حيث انفتح العرب على علوم الأولين والآخرين، وبدت ترجمة فلسفة اليونان. وشهدت تلك الحقبة، سجالات فكرية من نوع جديد، لعل الأبرز بينها، صدور كتاب تهافت الفلاسفة، لأبي حامد الغزالي، ورد أبو الوليد محمد بن أحمد بن رشد في كتابه تهافت التهافت. وقد مثل الكتاب الأخير، نقلة نوعية على طريق الانفتاح على فلسفة أرسطو.

لكن الفكر العربي، رغم انفتاحه على الفلسفة اليونانية، لم يتمكن من بناء فلسفة عربية خاصة به,

وفي هذا السياق، يقتضي التمييز بين النقل والإضافة، وبين ماهية الفكر والإبداع فيه.

لقد انفتح الفكر العربي في الحقبة “الرشدية” اليونانية. كما انفتح الفكر العربي المعاصر، على عصر الأنوار الأوربي، وما تمخض عنه من مناهج فلسفية. وقد ترجمت مئات الكتب الفلسفية من اللغات الأجنبية إلى العربية. ولا يكاد يوجد بيننا مثقف لم يسمع بفوكو وماركيز وجرامشي وماركس وهيجل وسبنسر، والقائمة طويلة، لكن ذلك للأسف، لم يؤسس لبروز فلسفة عربية خالصة، حتى يومنا هذا.

ما نجادل فيه، بهذه القراءة، ليس غياب النقل للفكر الفلسفي، وإنما الإضافة عليه، بحسبان ذلك يشكل أول إضافة، ومحاولة بناء فلسفة عربية، لا تنعزل عن الموروث الإنساني والعالمي، بل يتفاعل معه ويضيف عليه، ويخلق فلسفته الخاصة، المتماهية مع واقعه.

إن من أحد أسباب أزمة الفكر العربي، غياب البوصلة الفكرية، وذلك نتاج طبيعي لغياب المبادرة والإبداع. فقد بدأ مشروع اليقظة العربية، وهو مشروع سياسي بامتياز، من غير مشروع فكري، وكان ذلك أمرا كارثيا، لأن أي مشروع سياسي، لن يكون ناجحا ما لم يسنده مشروع فكري، بمبنى فلسفي واضح.

كان دور حركة اليقظة العربية، لحظة انبعاثها، هو دور الناقل للأفكار وليس الصانع لها. وكان الأبرز بين تلك الأفكار، فكر الحداثة، باعتبار مشروع الاستقلال عن الهيمنة العثمانية، في نسخته الأصلية مشروعا حداثيا، يتطلع إلى تقرير المصير وتشييد دولة الحق والقانون.

لكن شقا آخر في حركة اليقظة عبر عن حضور قوي أيضا، هو الشق المتأثر بالموروث التراثي. وفي هذا الاتجاه برزت مستويات عدة، بين من طالب استحضار التاريخ العربي، ورأي أن العرب، تقدموا وصنعوا أكبر حضارة عرفتها الإنسانية، حين التزموا بالموروث الإسلامي، وأنه لا حاجة لهم في الانفتاح على الفكر الغربي، وبين من قال بضرورة التفاعل والتكامل بين الموروث الإسلامي والفكر الإنساني.

دخل الفكر العربي، عصر التنوير من غير بوصلة فكرية. ورأى في نقل الفكر الغربي، المصحوب بافتتان شديد بما أنجزته الحضارة الغربية، سبيلا للخلاص من الاستبداد. وغيب بذلك إمكان خلق فلسفة عربية جديدة. ولم يكن ذلك غريبا على تلك الحقبة. لم تكن لحظة المواجهة مع الأتراك، مستقلة، بل كانت لحظة حراك دولي لإطلاق رصاصة الرحمة على الرجل المريض بالأستانة، واقتسام ممتلكاته بين المنتصرين في الحرب.

وبالنسبة للعرب، كانت لحظة توتر، خشينا أن نكون خارج دائرة الفعل إن لم نقتنصها، ونستثمر نتائجها لصالح قيام دولة عربية مستقلة في الجزء الشرقي من الوطن العربي. لحظة التوتر وتجاذباتها الدولية والإقليمية، لم تتح للفكر العربي، رفاهية الخلق والإبداع، وتأسيس فكر فلسفي خاص به. وكان البديل عن ذلك هو الاستعاضة بالنقل بدلا عن الخلق.

وكان للحظة التوتر تلك إسقاطاتها ليس فقط على نتائج ما بعد الحرب. لقد سقط قادة النهضة، في مطب الهيمنة الغربية، بعد خلاصهم من الاحتلال العثماني، حين اتفق المنتصرون فيما عرف باتفاقية سايكس بيكو على تقسيم الغنائم فيما بينهم، وتنكروا للوعود التي قطعوها لزعماء النهضة، بقيام دولة عربية مستقلة موحدة في المشرق العربي.

كان أول مأزق سقط فيه الفكر العربي، أنه في لحظة افتتانه بالحضارة الغربية، التزم بحرفية الحداثة الغربية، وأمل أن يؤسس في لحظة الاستقلال دولة على مقاسها. ورفع في حينه شعار العلم والمعرفة والتقانة ودولة الحق والقانون.

وبسبب غياب الأطر الفلسفية الناظمة للمشروع النهضوي العربي، وحالة التوتر، غاب التمييز بين الحداثة وما بعدها. وسقطنا والغرب يعيش ما بعد حداثته، في وهم تمسكه بفكر الحداثة. وحين فوجئنا بجنازر دبابات الاحتلال الفرنسي، وهي تطأ عاصمة الشام، وأرض الكنانة وعاصمة العباسين، هربنا إلى الخلف، وتنكرنا للمشاريع الفكرية التي فتنا بها. وكان نتاج هذا الهروب، هو العودة إلى التقليد، والتمسك بالنصوص المتكلسة.

ومنذ ذلك الحين، والدورة التاريخية، تتناوب بين فكر حداثي، ونهج أصالي، ولن يكون لنا مخرج من هذا الدوران، إلا بتأسيس فلسفة عربية مستقلة، تأخذ بعين الاعتبار، موقع العرب في التاريخ والجغرافيا، وتكون معبرا عن مزاوجة عملية بين الإرث الناهض من التاريخ، وحقائق المرحلة التي نحياها، فلسفة تجعلنا في القلب من العالم، وصناعا في حركته وليس على هامشه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

4 × ثلاثة =


The reCAPTCHA verification period has expired. Please reload the page.

د.يوسف مكي